الافتتاحية

كلمة الثورة أون لاين

السعودية متمسكة بعدوانها على اليمن

ثورة أون لاين:

نفذ الجيش اليمني واللجان الشعبية عملية هجومية على أحد مواقع مرتزقة العدوان السعودي الأمريكي في محافظة البيضاء بالإضافة الى تمكن الأجهزة الأمنية واللجان الشعبية من تفكيك عبوة ناسفة بمديرية الصومعة في المحافظة ذاتها،

‏في حين سقط عدد من قتلى وجرحى العدوان السعودي في عملية هجومية للجيش واللجان على مواقعهم قبالة منفذ الخضراء في نجران حيث تم إطلاق عدد من صواريخ الكاتيوشا وقذائف المدفعية على تجمعات المرتزقة شرق معسكر القفال و شرق موقع عباسة وحققت إصابات مباشرة .‏

كما شهدت منطقة نجران وتعز تصدي الجيش واللجان لمحاولة تسلل لعدد من المرتزقة باتجاه جبل السديس ماأسفرعن سقوط قتلى وجرحى في صفوفهم وتدمير ألياتهم. وفي جيزان قصفت مدفعية الجيش واللجان تجمعات للجنود السعوديين بمركز القصايم وتم قنص جندي سعودي في موقع الفريضة.‏

ولفت مصدر عسكري لوكالة الأنباء اليمنية سبأ إلى مصرع وإصابة عدد من المرتزقة في عملية نوعية للجيش واللجان على مواقعهم بمنطقة الهاملي في مديرية موزع بمحافظة تعز في حين لقي أحد قياديهم مصرعه في جبهة المخا.‏

وأفاد المصدر بأن عملية مباغتة للجيش واللجان استهدفت مواقع المرتزقة في معسكر السلان بمحافظة الجوف نتج عنها مصرع وإصابة عدد منهم فيما تم تدمير آلية للمرتزقة في قيفة بمحافظة البيضاء ولقي أحد قناصي المرتزقة مصرعه في العقبة بمديرية مكيراس بالمحافظة نفسها.‏

كما أكد المصدر مصرعِ سبعة من المرتزقة برصاص الجيش واللجان في مناطق متفرقة من مديرية صرواح بمحافظة مأرب وتم تدمير كاسحة ألغام في ساحل ميدي وقصف تحصينات المرتزقة شمال صحراء ميدي.‏

في المقابل يواصل العدوان السعودي ارتكاب الجرائم الوحشية بحق اليمنيين حيث شن غاراته مستهدفا بـ /51/ غارة منازل المدنيين ومزارعهم والممتلكات العامة والخاصة خلال الساعات الماضية.‏

كما شن طيران العدوان السعودي الأمريكي ثلاث غارات على مديرية باقم بمحافظة صعدة، مما اسفر عن عدد من الضحايا والجرحى بالاضافة لتدمير عدد من المنازل.‏

وعليه تصر مملكة آل سعود على عدم التنحي عن دورها المحرض على الانشقاقات والتمسك بالرعاية الحصرية لدعم وتمويل بؤرالارهاب والمتاجرة بالدم العربي، فغير هذا الدور يمنعها من أداء مهمتها امام واشنطن وهذا ماتفعله باليمن فقد أعلن ولي عهد آل سعود محمد بن سلمان إن الحرب في اليمن ستستمر في خطوة تؤكد أن نهم آل سعود الإجرامي ما زال متعطشا لدماء الأبرياء، وما أعلنه ابن سلمان يأتي ضمن محاولات السعودية نشره لتبرير هجومها الوحشي واعتداءاتها المتكررة على الشعب اليمني.‏

وفي اطار التجاذبات التي تعصف بالبنية الداخلية لحلف العدوان على اليمن التي بدأت تطفو على السطح على شكل خلافات علنية بين اعضائه طالب النائب السوداني حسن عثمان رزق، القيادي بحركة «الإصلاح الآن» خلال جلسة للبرلمان بسحب قوات بلاده التي تقاتل في اليمن، ضمن قوات ما يسمى التحاف و عبر عن اعتراضه على مجاراة السعودية في هذه الحرب باليمن قائلا «إذا كانت مشاركة السودان في الحرب من أجل الشرعية في اليمن، فإن ذلك يحدده أهل اليمن، لأننا لن نسمح بالتدخل في شرعيتنا».‏

وأشار البرلماني السوداني في هذا السياق أيضا إلى وجود جهات عديدة تطالب بفرض عقوبات على الدول المشاركة في حرب اليمن مشيرا إلى أنه أمر سيطال السودان، فضلا عن أنه سيعرقل رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب».‏

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث

عودة

Login

عودة القائمة

Cart

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية - جميع الحقوق محفوظة © 2018