الافتتاحية

كلمة الثورة أون لاين

استفتاء في إيطاليا ليس على طريقة كتالونيا

ثورة أون لاين:

يشير سيرغي ستروكان ويلينا بوشكارسكايا في "كوميرسانت" إلى اختلاف أسلوب استفتاء المناطق الإيطالية عن أسلوب برشلونة.

 كتب ستروكان وبوشكارسكايا:

صوتت الغالبية العظمى في الاستفتاء، الذي أُجري في مقاطعتي لومبارديا والبندقية الواقعتين شمال إيطاليا، لمصلحة منح المقاطعتين حكما ذاتيا واسعا. وعلى الرغم من أوجه التشابه مع استفتاء كتالونيا، فإن استفتاء المقاطعتين الإيطاليتين جرى في إطار الدستور الإيطالي. لذلك، فإن الحكومة المركزية ستأخذ نتائجه بالاعتبار.

وقد أجري الاستفتاء في المقاطعتين بمبادرة من الحزب المعارض "رابطة الشمال". وتشير نتائجه إلى تزايد استياء مناطق ايطاليا من العلاقة مع المركز، وفي الوقت نفسه، فإنه سيضعف مواقع الحزب الديمقراطي الحاكم في الانتخابات البرلمانية عام 2018.

وتقليديا، فإن الرغبة قوية لدى مناطق الشمال الإيطالي الغنية في الانفصال عن الجنوب الكاسد اقتصاديا والمركز البيروقراطي. وبادر إلى إجراء الاستفتاء محافظ البندقية لوقا دزايا ومحافظ لومبارديا روبيرتو ماروني، وهما من حزب "رابطة الشمال"، الذي سبق أن دعا إلى فصل مناطق الشمال عن إيطاليا وأصبح يُطلق عليه "الانفصالي". وكان لوقا دزايا قد وعد قبل سنتين بعرض مسألة انفصال البندقية عن إيطاليا في استفتاء عام، مدفوعا بما حصل في كتالونيا.

استفتاء البندقية ولومبارديا
ولكن استفتاء شمال ايطاليا جرى وفق سيناريو مختلف عما في إسبانيا، لأنه لم يمس وحدة البلاد، لذلك لم تعارضه المحكمة الدستورية. كما أن قسائم الاقتراع تضمنت هذا السؤال: هل يريد سكان البندقية ولومبارديا أن تطلب السلطات المحلية من السلطة المركزية منح المنطقتين حكما ذاتيا واسعا؟ وقد صوت 98 في المئة من المشاركين في البندقية و95 في المئة في لومبارديا بـ "نعم". وبالطبع، هذا لا يعني أن التغييرات ستحدث بسرعة، لأن صفة الاستفتاء كانت استشارية.

لذلك، ستبدأ فترة طويلة من الاستشارات والمباحثات مع السلطة المركزية وموافقة البرلمان على منح المنطقتين حكما ذاتيا واسعا. وقد أعرب مقربون من الحكومة الإيطالية عن شكوكهم بموافقة المركز على نية المنطقتين الإبقاء على تسعة أعشار إيرادات الضرائب في ميزانيتيهما.

أما الحزب الديمقراطي الحاكم فتعامل ببرود مع مبادرة المقاطعتين؛ مشيرا إلى أنه كان بالإمكان طلب ذلك من دون الاستفتاء، حيث إن دستور البلاد يمنح المقاطعات الحق في طلب الحكم الذاتي. لذلك وصف النائب فرانشيسكو لافورجا من الحزب الحاكم الاستفتاء بأنه إعلان سياسي مكلف (كلف في البندقية 14 مليون يورو وفي لومبارديا 50 مليون يورو).

وبحسب الخبراء، فإن نجاح الاستفتاء في المقاطعتين منح حزب "رابطة الشمال" فرصة إيجابية ليس فقط على المستوى المحلي، بل وعلى المستوى الوطني، وخاصة أن الانتخابات البرلمانية ستُجرى في فبراير/شباط 2018، حيث ينوي زعيم الحزب ماتيو سالفيني التنافس على منصب رئيس الحكومة.

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث

عودة

Login

عودة القائمة

Cart

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية - جميع الحقوق محفوظة © 2018