الافتتاحية

كلمة الثورة أون لاين

بمشاركة 150 متطوع يفتتح مؤتمر اليافعين السوري الأول أعماله اليوم .. سليمان : لابد من تمكين هذه الشريحة وبناء قدراتها

ثورة اون لاين – ميساء الجردي:

بهدف إعطاء الفرصة لشريحة اليافعين من عمر 12 وحتى 17 عاما للتعبير عن أفكارهم وأرائهم في المجالات والقضايا التي تهمهم افتتح الاتحاد الوطني لطلبة سورية اليوم المؤتمر الأول لليافعين السوريين بجامعة دمشق تحت عنوان لقاء وارتقاء. وقد أكدت عضو المكتب التنفيذي لإتحاد طلبة سورية دارين سليمان خلال اللقاء معها : أنه لا يمكن اغفال الدور الفاعل لهذه الشريحة في بناء المجتمع ولابد من الاستماع إلى أفكارهم ومعرفة طموحاتهم، وإعطائهم مساحة للحوار يعبرون من خلالها عن طرائق تفكيرهم في المدرسة وفي الأنشطة اللاصفية والمدرسين، وموضوع الانتماء والعمل التطوعي. مشيرة إلى أن المؤتمر انبثق عن ملتقى اليافعين الذي اقيم في العام الماضي بمخيم الديماس بإدارة المبادر المتطوع نزار يارد بهدف الالتقاء مع مجموعة من اليافعين من كافة المناطق والمحافظات السورية ومن أعمار وصفوف مدرسية مختلفة لإيصال أفكارهم حول أمور تهم هذه المرحلة وهذه الشريحة.

وأوضحت سليمان: أن احتضان الاتحاد الوطني لطلبة سورية لهذا المؤتمر يأتي من باب الإيمان بأن التكوين الأساسي لشباب المستقبل يبدأ من هذه المرحلة العمرية الخطرة، والتي تتطلب الاهتمام والرعاية لكي يكون هذا التكوين صحيحا وقادرا على متابعة عملية البناء. وعليه فإن الاتحاد من خلال هذه الخطوة سوف يساهم في تمكين هذه الشريحة  وبناء قدراتها ويساعد في جعل مدخلات الجامعة أكثر تمكينا وقدرة على لنجاح.

ولفتت عضو المكتب التنفيذ لاتحاد الطلبة أن اليوم الثاني من المؤتمر سيكون مخصصا للقاء مع وزير التربية ومجموعة من أعضاء مجلس الشعب والمعنيين بشريحة اليافعين ضمن لقاء مفتوح لمناقشة الملخص الذي طرحه اليافعين وناقشوه في اليوم الأول من خلال مجموعات العمل وجلسات الحوار، ليختم المشاركون أعمالهم في اليوم الثالث بمؤتمر صحفي  يطرح من خلاله المخرجات التي تم التوصل إليها.

من جانبه أشار رئيس ملتقى اليافعين السوريين نزار يارد أن المؤتمر جاء استكمالا لملتقى اليافعين السوريين الذي عقد العام الماضي تحت شعار وطني هوية وانتماء، وهو لقاء حواري يشمل في قسمه الأول عدد من المحاور تهتم بحاجات اليافعين في مجال المدرسة والتواصل مع المدرسين والمناهج التعليمية ومجالات التربية اللاصفية، كما تهتم ببرامج وأعمال الجمعيات والمنظمات التي ظهرت حديثا في مجتمعنا وترفع شعارات تخص بناء المجتمع السوري ودعمه، وما الذي نريده منها لتلبي احتياجات الشباب اليافعين على الصعيد النفسي والاجتماعي والتوعوي والسلوكي.

وأكد يارد: أن اليافعين شركاء حقيقتين في بناء البلد ولابد من الاهتمام بهم، والسعي لتكريس مؤسسة اليافعين وتكريس التجمع الدائم والسنوي لهم في كل سنة بمكان وسيكون المقترح الحالي للقيام بأول مشروع تطوعي لليافعين بمدينة اللاذقية بمشاركة حوالي 300 متطوع يافع، نعمل معهم لترسيخ ثقافة التطوع في أعمال أخرى مثل المسرح والرسم على الطريق وفعاليات ايجابية تشاركيه مع المجتمع ونشر ثقافة التطوع الحقيقية. مبينا ضرورة الوصول على ما يسمى برلمان اليافعين في سورية.

يشارك في المؤتمر 150 طالب وطالبة تم التواصل معهم عن طريق الاعلان وصفحات التواصل الاجتماعي ومن خلال ملء استمارة الكترونية ضمن شروط معينة لكي يتم التمايز في الاختيار بحيث يكون المقبول لمن له مشاركة أكثر في التطوع وفي جلسات حوار وفق شروط وضعت من قبل ادارة الملتقى ومن خلال ايميل رسمي .

 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث

عودة

Login

عودة القائمة

Cart

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية - جميع الحقوق محفوظة © 2018