الافتتاحية

كلمة الثورة أون لاين

اتحاد الكرة..وعود على قائمة الانتظار

ثورة أون لاين- يامن الجاجة:

بعد مرور نحو شهرين على وجود اتحاد الكرة الجديد تحت قبة الفيحاء الكروية فنحن أمام توصيف إيجابي نوعا ما حتى الآن فيما يتعلق بتعامل اتحاد اللعبة مع ملف المنتخبات (علما أننا لا نستطيع الحكم بشكل نهائي وإنما نتحدث عن مؤشرات إيحابية) في الوقت الذي لا زلنا فيه ننتظر من هذا الاتحاد تنفيذ ما هو مطلوب منه على صعيد توفير إيرادات ومداخيل مالية لكرتنا على اعتبار أن رئيس هذا الاتحاد هو قبل كل شيء رجل أعمال ومن المنتظر أن يقدم عصارة خبرته في هذا المجال(توفير الإيرادات).
طبعا فيما يتعلق بالتعاطي مع ملف المنتخبات فإن اتحاد الكرة لا يعمل على هذا الملف بمفرده على اعتبار أن ما يقوم به حاليا لا يعدو عن توفير متطلبات المدير الفني الألماني بيرند شتانغيه الذي يشرف على منتخب الرجال ومعه الأولمبي وكذلك يضع رؤيته فيما بتعلق بمنتخبي الناشئين والشباب وعلى اعتبار أيضا أن الاتحاد الرياضي يوفر لاتحاد اللعبة كل متطلباته ولا يرد له طلبا في غالب الأحيان وعلى ذلك يكون الاتحاد مدعوما بعمل المدرب الألماني ومساعدات الاتحاد الرياضي له قد وجد نفسه مرتاحا فيما يتعلق بموضوع منتخباتنا الوطنية.
أما فيما يتعلق بموضوع توفير مداخيل لاتحاد اللعبة وتطوير العمل في مجالات التسويق والاستثمار وغيرهما فإن عمل الاتحاد لا زال غير مقنع بأي حال من الأحوال ولا يرتقي لمستوى الطموح المنتظر في هذا السياق.
طبعا العمل المتعلق بتطوير بعض الجوانب كما هو حال التسويق والاستثمار يحتاج لبعض الوقت ونحن لن نستعجل على اتحاد الكرة النتائج في هذا السياق ولكن بكل صراحة فإن المشكلة أننا سمعنا الكثير من الجعجعة ولم نر طحنا على الاطلاق.
على كل حال فنحن بانتظار تنفيذ الوعود الكثيرة التي تم إطلاقها عن تطوير عمل الاتحاد علما أننا نلحظ حتى اللحظة وجود تغيير شكلا دون المضمون وهذا بصراحة يقلقنا لان الكثيرين حذروا من عدم قدرة رئيس الاتحاد على الإيفاء بالوعود الكثيرة التي أطلقها فيما يرتبط بتطوير عمل الاتحاد.
وباختصار فقد بات لزاما على اتحاد اللعبة الإيفاء بالتزاماته ووعوده المتعلقة بتطوير العمل والانتقال من الشكليات إلى المضامين لأننا حتى اللحظة لم نشهد ذلك التغيير المنشود،والوعود لا زالت على قائمة الانتظار.
 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث

عودة

Login

عودة القائمة

Cart

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية - جميع الحقوق محفوظة © 2018