الافتتاحية

كلمة الثورة أون لاين

المجموعة الثامنة من مونديال روسيا.. حظوظ متقاربة وأساليب لعب مختلفة

ثورة أون لاين:

تتميز منتخبات المجموعة الثامنة في مونديال روسيا بتنوع أسلوب لعبها فهي تضم منتخب السنغال من افريقيا وبولندا من أوروبا واليابان من آسيا وكولومبيا من أمريكا الجنوبية.

وتبدو حظوظ المنتخبات الأربعة مشروعة مع تقارب المستويات ومن المتوقع أن تشهد هذه المجموعة منافسة شديدة على بطاقتي التأهل للدور الثاني حيث لا توجد أفضلية لمنتخب على آخر ومع ذلك فالترشيحات تتجه نوعاً ما لمنتخبي بولندا وكولومبيا بالتأهل إلى دور الستة عشر.

المنتخب البولندي أحد أبرز المرشحين لحجز بطاقة التأهل للدور الثاني عن هذه المجموعة نظرا للمستوى المتميز الذي قدمه خلال السنوات الأخيرة وبرغم تاريخه غير الكبير في البطولات الأوروبية والعالمية إلا أن الاتحاد البولندي استطاع بناء فريق قوي أغلبه من الشباب وظهرت قوته في بطولة كأس الأمم الأوروبية 2016 وفي تصفيات كأس العالم الحالية حيث احتل المركز الأول في المجموعة الرابعة في التصفيات المؤهلة عن القارة الأوروبية متفوقاً على الدنمارك ورومانيا و مونتيغرو وأرمينيا و كازاخستان وتأهل البولنديون إلى بطولة كأس العالم ثماني مرات وكان أفضل مركز له في بطولة 1974 حيث حقق المركز الثالث وأبرز نجومه الحاليين هو المهاجم روبرت ليفاندوفسكي مهاجم بايرن ميونيخ الألماني وأحد المهاجمين المعروفين على مستوى العالم وخاصة بعد حصوله على لقب هداف التصفيات برصيد 16 هدفا.

المرشح الثاني في التأهل للدور الثاني هو المنتخب الكولومبي أحد منتخبات أمريكا الجنوبية القوية والموجودة بشكل كبير في بطولات كأس العالم والذي سبق وقدم أداء متميزا خلال مشاركاته السابقة وعلى الأخص في البطولة الأخيرة وخاصة بعد حصول مهاجمه الشاب خاميس روديغيز على لقب هداف كأس العالم 2014 إلا أن المنتخب الكولومبي هبط مستواه الفني بشكل ملحوظ خلال الفترة الأخيرة و تأهل لمونديال روسيا 2018 بشق الأنفس حيث استغل تعثر منافسيه تشيلي و بارغواي و تعادله خارج أرضه مع بيرو وحصد بطاقة التأهل حيث لعب خلال تلك التصفيات 18 مباراة حقق الفوز في سبع منها وتعادل في ست وخسر في 5 مباريات وشارك في ست بطولات لكأس العالم أعوام 1962و1990و1994و 1998و 2014 و أخيراً 2018 والواضح أن فترة التسعينيات هي أزهى عصور الكرة في كولومبيا.

بدوره المنتخب الياباني لن يكون سهل المنال في المونديال حيث يعد أحد أقوى المنتخبات الآسيوية في السنوات الأخيرة وتأهل للبطولة بعد احتلاله قمة مجموعته في التصفيات الآسيوية والتي ضمت معه السعودية و استراليا والعراق و تايلاند والإمارات محققاً 20 نقطة من ستة انتصارات وتعادلين وخسارتين وشارك قبل ذلك في ست بطولات هي 1998و 2002و 2006 و2010و 2014و 2018 وأفضل إنجازاته عام 2002 عندما صعد للدور الثاني بينما بقية البطولات خرج من دور المجموعات وأبرز نجومه هو كيسوكي هوندا الذي يشارك في المونديال الثالث في تاريخه.

المنتخب الأخير في هذه المجموعة هو منتخب السنغال الذي يعد أحد المنتخبات الأفريقية القوية وجاء تأهله للمونديال بعد تصدره المجموعة الرابعة في التصفيات الأفريقية المؤهلة برصيد 14 نقطة و بفارق خمس نقاط عن منتخب بوركينا فاسو صاحب المركز الثاني ومشاركته في البطولة هي الثانية له بعد مونديال 2002 و المفاجأة في أنه حقق نتيجة مبهرة بوصوله لدور الثمانية ويسعى إلى تكرار إنجازه السابق خاصة أن مستويات فرق المجموعة متقاربة أما أبرز لاعبيه فهو لاعب ليفربول الإنكليزي ساديو ماني الذي نافس هذا العام على أفضل لاعب أفريقي قبل أن ينتزعها منه نجم منتخب مصر محمد صلاح.

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث

عودة

Login

عودة القائمة

Cart

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية - جميع الحقوق محفوظة © 2018