الافتتاحية

كلمة الثورة أون لاين

بوتين: سنرد بما يناسب إذا نسفت واشنطن معاهدة الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى

ثورة أون لاين:

جدد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين رفض بلاده لإلغاء معاهدة الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى مشيرا إلى أنها سترد بالشكل المناسب في حال انسحبت الولايات المتحدة منها.

ونقلت وكالة سبوتنيك عن بوتين قوله للصحفيين اليوم تعليقا على تصريح وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو بشأن عزم واشنطن الانسحاب من معاهدة الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى: تصريحات بومبيو جاءت متأخرة إلى حد ما.. في البداية أعلن الجانب الأمريكي أنه يعتزم الانسحاب من المعاهدة ومن ثم بدأ بالبحث عن الاتهامات لأن عليهم القيام بذلك” مضيفا أن الذريعة هي “قيامنا بانتهاك أمر ما لكنهم كالعادة لم يقدموا أي أدلة”.

وأشار بوتين إلى أن الجانب الأمريكي لا يملك أي أدلة على قيام روسيا بانتهاك معاهدة الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى موضحا أن واشنطن اتخذت قرارا بالخروج من معاهدة الصواريخ قبل إعلانها الرسمي عن ذلك.

وقال بوتين: إن “القرار اتخذ منذ وقت بشكل غير علني وظنوا أننا لن نلاحظ ذلك إلا أن ميزانية البنتاغون تشمل تطوير هذه الصواريخ ولم يعلنوا عن قرار انسحابهم إلا بعد ذلك” مضيفا: “نحن ضد نسف هذه الاتفاقية لكن في حال حصل ذلك سنرد بالشكل المناسب”.

وتابع بوتين: أقترح اليوم مناقشة خطواتنا المتعلقة باحتمال انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من معاهدة الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى.

وكان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو قال أمس أن واشنطن “ستعلق التزاماتها” تجاه معاهدة الصواريخ” ما لم تقم روسيا بالامتثال للاتفاقية خلال 60 يوما” فيما رد وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو بالإعلان عن مساع روسية لتعزيز القدرات القتالية لقواتها في ظل إعلان الولايات المتحدة نيتها الانسحاب من معاهدة الحد من الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى.

وكان الجانبان وقعا المعاهدة عام 1987 وتعهدا فيها بعدم تصنيع أو تجريب أو نشر أي صواريخ باليستية أو مجنحة وبتدمير كل منظومات الصواريخ التي يتراوح مداها المتوسط بين 1000 و5500 كيلومتر ومداها القصير بين 500 و1000 كيلومتر.

إلى ذلك أكد رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الاتحاد الروسي قسطنطين كوساتشوف أن مزاعم وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو حول عدم التزام روسيا بمعاهدة الصواريخ القصيرة ومتوسطة المدى تهدف لاتهامها بتخريب الأمن الدولي واصفا هذه المزاعم بـ “الوقحة”.

وكان بومبيو قال أمس: إن واشنطن “ستعلق التزاماتها” تجاه معاهدة الصواريخ “ما لم تقم روسيا بالامتثال للاتفاقية خلال 60 يوما”.

ونقلت وكالة تاس الروسية عن كوساتشوف قوله اليوم: إن تصريح بومبيو ليس دعوة لمناقشة وسائل الحفاظ على الاتفاقية بل إنذار وقح أصدرته الولايات المتحدة من أجل غرض واحد وهو محاولة إظهار روسيا أمام العالم انها تخرب الأمن الدولي الحيوي وان واشنطن لم تفعل ذلك.

ولفت كوساتشوف إلى أن تصريحات الامين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) ينس ستولتنبرغ بان الحلف منح روسيا الفرصة الاخيرة لانقاذ المعاهدة تثبت ذلك مؤكدا أن هذه التصريحات تفتقر إلى المنطق بما أن الولايات المتحدة ترفض مناقشة التفاصيل واعطاء دليل على ان روسيا انتهكت المعاهدة.

وكانت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا جددت أمس تأكيد التزام موسكو “الصارم” بتنفيذ معاهدة الصواريخ القصيرة ومتوسطة المدى لافتة إلى أن الجانب الاميركى على علم بذلك.

 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث

عودة

Login

عودة القائمة

Cart

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية - جميع الحقوق محفوظة © 2018