الافتتاحية

كلمة الثورة أون لاين

سياسيون تشيكيون: الكيان الإسرائيلي معقل للظلم والعنصرية والتطرف

ثورة أون لاين:

أدان عضو اللجنة الخارجية في التجمع النقابي لتشيكيا ومورافيا وسيلزكو مارتين بيتش المجزرة التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي ضد الفلسطينيين العزل قي قطاع غزة مؤكدا أن صمت بعض الدول عن هذه الجرائم يشير إلى أنها شريكة لحكومة الاحتلال المجرمة القائمة في هذا الكيان.

وقال بيتش في حديث لصحيفة بروستتيفسكا برافدا التشيكية اليوم إن “إحياء ما يسمى الذكرى السبعين لتأسيس كيان الاحتلال هو إضفاء للشرعية على إرهاب الدولة الذي يمارسه هذا الكيان واعتراف بسرقته للقدس” واصفا الكيان الإسرائيلي بأنه “معقل للظلم والعنصرية والتطرف الديني”.

وأشار إلى أن النقابات التشيكية التقدمية ترفض وتدين جرائم هذا الكيان سواء التي مورست قبل سبعين عاما أو التي ترتكب حاليا من ممارسة القتل والعنصرية والتطهير العرقي وسرقة أراضي الغير.

من جانبها أدانت نائبة رئيس الحزب الشيوعي التشيكي المورافي وعضو البرلمان الاوروبي كاترجينا كونيتشنا اطلاق قوات الاحتلال الاسرائيلي النار على الفلسطينيين العزل وقتل النساء والاطفال والصحفيين والعاملين في القطاع الصحي.

وقالت كونيتشنا في تعليق نشرته على صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك إن “الكيان الاسرائيلي لا يحترم القانون الدولي ويستمر في انتهاكه من خلال هذه الأعمال” داعية إلى إحلال سلام حقيقي في الشرق الأوسط يضمن الكرامة والعدالة والأمن للشعب الفلسطيني.

بدورها عبرت وزارة الخارجية التشيكية في بيان لها عن قلق تشيكيا من تدهور الأوضاع في غزة و الذي اسفر عن وقوع عشرات الضحايا داعية “جميع الاطراف إلى ضبط النفس واتخاذ إجراءات فعالة للحد من وقوع الخسائر البشرية”.

وارتكبت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس الاول مجزرة بحق المشاركين في مسيرة العودة الكبرى في قطاع غزة وقتلت 62 فلسطينيا بينهم 8 أطفال وأصابت 2800 بجروح من خلال إطلاق الرصاص الحي وقذائف المدفعية عليهم بالتزامن مع افتتاح الولايات المتحدة سفارتها لدى كيان الاحتلال في القدس المحتلة في انتهاك لكل القرارات الدولية التي تؤكد أن القدس مدينة محتلة وتمنع أي خطوات أحادية فيها.

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث

عودة

Login

عودة القائمة

Cart

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية - جميع الحقوق محفوظة © 2018