الافتتاحية

كلمة الثورة أون لاين

الكونغرس يشدد الخناق على بن سلمان... ولي العهد السعودي.. "مجنون "!

ثورة أون لاين:

قال مصدر أمريكي إن مسؤولين في الإدارة الأمريكية سيطلعون جميع الأعضاء في مجلس النواب على وضع ملف السعودية في الـ 13 من كانون الأول الجاري، بحسب ما نقلت وكالة رويترز للأنباء.

ويأتي ذلك فيما بدأ أعضاء في الكونغرس الأمريكي الإدلاء بتصريحات حول الإحاطة التي قدمتها مدير وكالة المخابرات الأمريكية CIA، الثلاثاء، حيث قال السيناتور الأمريكي ليندسي غراهام إنه سيعمل مع زملائه في مجلس الشيوخ لـ"إرسال بيان بأن ولي عهد النظام السعودي شريك في قتل الصحفي جمال خاشقجي".

وفي تصريحات للصحفيين بعد جلسة الإحاطة قال غراهام إن "لديه ثقة كبيرة بعد إفادة مديرة CIA في أن قتل خاشقجي ما كان ليتم دون معرفة ابن سلمان"، واصفا ولي العهد السعودي بأنه "مهووس وخطير".

وأضاف السيناتور الجمهوري: "إدارة ترامب لا تريد فيما يبدو أن تعترف بأدلة تورط ولي عهد السعودية في القتل"، مضيفا أنه يجب فرض عقوبات بموجب قانون ماجنتسكي على الضالعين في قتل خاشقجي".

وقال غراهام إنه "يجب الفصل بين السعودية وابن سلمان"، موضحا: "إذا سيطر ابن سلمان على الحكم لفترة طويلة فإني سأجد صعوبة في العمل معه".

وأردف: "أثناء تولي ابن سلمان مهام ولاية العهد قام بخلق فوضى في المنطقة وقوّض علاقتنا مع السعودية، لن أدعم بيع أسلحة للسعودية طالما يجلس على هرم السلطة، فالحرب في اليمن خرجت عن السيطرة، ووحشية قتل خاشقجي لا أستطيع وصفها ولها دلالات كثيرة على شخصية ابن سلمان".

وفي تصريحات أخرى لـ"فوكس نيوز" قال غراهام: "أشعر أن السعوديين استغلوني وقاموا بتضليلي".

وأضاف: "إذا لم نوقف محمد بن سلمان الآن سيسوء الأمر لاحقا".

وتابع تصريحاته للقناة: "الموقف الأمريكي بشأن قتل خاشقجي قد يكون ضوءا أخضر لأطراف سلبية أخرى".

وتابع: " يجب وقف مبيعات الأسلحة للسعودية إلى حين محاسبة المتورطين في قتل خاشقجي".

من جهته، قال السناتور الجمهوري بوب كوركر إنه "لا يساوره أدنى شك في أن ولي العهد السعودي أمر بقتل خاشقجي وأشرف عليه"، مصيفا: "يتعين على ترامب أن يقف ويقول في الأيام القليلة المقبلة إن أمريكا لا تؤيد القتل وإلا سيتحرك الكونغرس".

وتابع في تصريحات للصحفيين إن "الرسالة التي بعثت بها الإدارة إلى ولي العهد السعودي محمد بن سلمان ستسمح له بمواصله المسار الذي يمضي فيه"، مطالبا الإدارة الأمريكية بأن "تندد بقوة بأفعال السعودية، ويجب أن يكون هناك ثمن للقتل".

ولفت إلى أن "ولي العهد السعودي محمد بن سلمان "متورط في قتل خاشقجي ولو مثل أمام هيئة محلفين لتمت إدانته في 30 ثانية"، حسب تعبيره.

من جهته، قال السيناتور الجمهوري جون كينيدي إنه يعتقد أن " ابن سلمان إما انه أعطى أمر قتل خاشقجي أو كان على علم به"، مضيفا: "إنه المسؤول عن تقطيع الجثة وعلينا أن نوقع أقسى عقوبة على السعودية دون أن نفجر الوضع بالشرق الأوسط".

بدوره، قال السيناتور الجمهوري راند بول إن التقارير تشير إلى "إجراء اتصالات مباشرة بين فريق قتل خاشقجي ومكتب ولي العهد السعودي محمد بن سلمان".

وأضاف في تصريحاته للصحفيين إنه "يتعين على الـ CIA الكشف عما إذا كان الأمير خالد بن سلمان (سفير الرياض في واشنطن) قد تواصل مع خاشقجي وأبلغه بأنه لا مشكلة في التوجه إلى القنصلية في إسطنبول".

وعلى صعيد الديمقراطيين، قال السيناتور بوب مينينديز إنه "يتعين على أمريكا الرد بقوة على حرب اليمن ومقتل خاشقجي"، مضيفا: "ينبغي لأمريكا أن تبعث برسالة واضحة لا لبس فيها للسعوديين".

وأشار مينينديز إلى أن "فرض عقوبات جديدة تتجاوز المفروضة حاليا على شخصيات سعودية سيبعث بهذه الرسالة"، وفق تعبيره.

بدوره قال السيناتور ريتشارد بلومنتال: "ردود فعل زملائي على إفادة ال CIA تظهر أن بومبيو وماتيس ضللا الكونغرس".

وأضاف بلومنثال: "ردود فعل زملائي على إفادة ال CIA تظهر أن بومبيو وماتيس ضللا الكونغرس".

وأكد أن "محمد بن سلمان مسؤول عن القتل الوحشي لخاشقجي وإدارة ترمب تخفي ذلك".

وقال أعضاء في مجلس الشيوخ الأمريكي إنهم واثقون من أن ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، على صلة بمقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، في أعقاب استماعهم لإيجاز خاص بهذا الشأن من وكالة المخابرات المركزية الأمريكية سي آي أيه.

وقال السيناتور الجمهوري، لندزي غراهام إنه "على ثقة عالية" من أن بن سلمان كان على معرفة مسبقة بشأن عملية قتل خاشقجي.

ووصف عضو مجلس الشيوخ عن ولاية ساوث كاليفورنيا الأمير السعودي بأوصاف أمثال "كرة هدم" و"مجنون" و"خطر".

وكانت السعودية اتهمت 11 شخصا بالمسؤولية عن عملية قتل خاشقجي، لكنها نفت ضلوع ولي العهد أو معرفته بها.

وقد تحدثت مديرة وكالة المخابرات المركزية، جينا هاسبل، في إيجاز أمام مجلس الشيوخ في وقت سابق الثلاثاء عن مقتل خاشقجي.

وكانت تغيبت عن موعد تقديم الإيجاز الأسبوع الماضي الذي قدمه وزيرا الخارجية والدفاع، ما تسبب بغضب بعض أعضاء الكونغرس.

وقد قتل خاشقجي في القنصلية السعودية في اسطنبول في تشرين الأول، واكدت تقارير أن السي آي أيه قد خلصت إلى أن ولي العهد السعودي "ربما أمر" بعملية القتل.

وعبر أعضاء مؤثرون في لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي عن وجهات نظرهم في أعقاب الإيجاز الذي استمعوا إليه الثلاثاء من مديرة السي آي أيه.

وقال السيناتور غراهام قال "سنكون عميانا بإرادتنا إذا لم نصل إلى استنتاج بأنه كان أمرا منظما ومخططا له بأمر من محمد بن سلمان" مستخدما الحروف الأولى من اسم ولي العهد السعودي.

وأضاف العضو الجمهوري أنه قد لا يدعم مبيعات الأسلحة إلى السعودية طالما بقي ولي العهد السعودي في سدة السلطة، أو استمرت حربها في اليمن.

وأكمل "ليس ثمة دليل قاطع، بل منشار قاطع"، لاعبا على الجناس اللغوي في التعبير الإنجليزي، في تلميح إلى الزعم بتقطيع جثة خاشقجي بعد قتله.

وقال سيناتور آخر، هو بوب كوركر، للصحفيين "لا يساورني أي شك في أن ولي العهد محمد بن سلمان هو من أمر بالقتل".

وأضاف السيناتور الجمهوري عن ولاية تنيسي "إذا وقف (بن سلمان) أمام هيئة المحلفين في المحكمة سيُدان خلال 30 دقيقة بأنه مذنب".

وأشار كوركر إلى أن الرئيس ترامب قد تغاضى عن جريمة قتل الصحفي برفضه إدانة ولي العهد السعودي".

وقال العضو الديمقراطي البارز في لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ، بوب منيندز، بعد استماعه لإيجاز سي آي أيه "لقد تعززت وجهات النظر التي كانت لدي".

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث

عودة

Login

عودة القائمة

Cart

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية - جميع الحقوق محفوظة © 2018