الافتتاحية

كلمة الثورة أون لاين

ذكرى الانتصار

ثورة أون لاين- اسماعيل جرادات:
تأتينا ذكرى الانتصار في حرب تشرين التحريرية ونحن نعيش حالة القضاء على الإرهاب الذي حاول داعموه أن ينغصوا عيشنا وحياتنا، لكن بفضل تضحيات جيشنا العربي السوري صانع انتصار تشرين، ومبدع ملاحم البطولة والتضحية والفداء ، بفضل تلك التضحيات استطعنا أن نطهر أرضنا من هذا الرجس الذي وفد إلينا من كل بقاع الدنيا.

ها نحن اليوم نقطف بذور النصر التي نثرها انتصار حرب تشرين التحرير في نفوس أبناء الوطن قبل خمسة وأربعين عاماً أنبتت على مر السنوات رجالاً تموت واقفة كأشجار السنديان دفاعاً عن حمى الوطن وهي اليوم تنتقل من نصر إلى نصر تسحق إرهاباً مدعوماً من قوى عالمية توهمت أنها تستطيع طمس شعاع الحضارة المنبثق نوراً وعلماً وإنسانية في سورية التاريخ والعراقة.‏

إن إرادة الصمود والتصميم على تحرير الأرض ازدادت منذ انتصارات تشرين وتجذرت في إطار مشروع وطني ترسخت مبادئه وأسسه في نفوس السوريين التواقين لتحرير الجولان المحتل فكانت عقيدة الجيش العربي السوري الوطنية منطلقاً وراية يخوض في ظلها اليوم أعتى المعارك ضد مجاميع الإرهابيين والمرتزقة عملاء البترو دولار، ومن لف لفيهم من أنظمة ودول معادية لسورية أرادتها أن تكون حرباً عدوانية على قلعة المقاومة والصمود.‏

فحرب تشرين التحريرية تعتبر مثالاً ساطعاً عن انتصار إرادة الشعوب في مواجهة القوى التي تحتل أرضها وتحاول استباحة سيادتها وثرواتها، فقد توجت هذه الحرب بانتصار اليوم، بالانتصار على القوى الظلامية وداعميها، مثبتة أن المقاتل العربي السوري ومعه القوى الحليفة والرديفة أقوى من إرهابهم الأسود، فها هم فرسان تشرين التحرير يصنعون كل يوم انتصاراً جديداً أصبح أمثولة لكل جيوش العالم، ناهيك عما قدمه أبطال جيشنا من تضحيات والتي باتت تدرس في أعرق الأكاديميات العسكرية.‏

فمع كل معركة انتصر فيها جيشنا على التنظيمات الإرهابية ورعاتها وداعميها أثمرت أمناً وأماناً عم معظم ربوع، ومع كل قطرة دم شهيد يتجدد انتصار تشرين التحرير ويتوهج ألقه في وجدان السوريين فملاحم النصر منذ هزيمة العدو الإسرائيلي وكسر غطرسته لم تتوقف فصولها وتكرست مفرداتها وازداد حضورها في حياة أبناء الوطن الذين شهدوا عبر عقود فصولاً مشرفة من تاريخنا الحديث.‏

This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث

عودة

Login

عودة القائمة

Cart

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية - جميع الحقوق محفوظة © 2018