الافتتاحية

كلمة الثورة أون لاين

مشروع إعفاء بزمانه ومكانه

ثورة أون لاين- اسماعيل جرادات:

أن تقترح وزارة الكهرباء مشروع مرسوم لإعفاء المشتركين في المناطق التي كان فيها المسلحون من الفوائد والرسوم، فهذا يعني الاهتمام بآلام ومشكلات هؤلاء المشتركين، خاصة أولئك الذين هجروا من بيوتهم منذ بداية الأزمة واستخدمت تلك البيوت من قبل المسلحين من جهة،‏

وعدم استطاعة المعنيين من استيفاء تلك الرسوم للسبب المشار إليه، طبعاً هذه المشكلة يعاني منها آلاف الناس ممن هجروا قصراً من بيوتهم.‏

طبعاً هذا التوجه الكهربائي أتى نتيجة الاجتماع الذي عقد لجميع مديري شركات الكهرباء في المحافظات ومدير عام المؤسسة العامة لتوزيع الكهرباء للوقوف على تقييم أداء العمل خلال الأشهر الماضية، بالإضافة إلى رفد مديري الشركات بجملة من التعليمات بغية المساهمة في تنفيذ الخطة الاستراتيجية للعام 2018، مع الأخذ بالحسبان خصوصية كل شركة خلال المرحلة الحالية والقادمة لضمان استمرار التغذية ولتأمين الكهرباء للمناطق المحررة مؤخراً.‏

ونحن هنا نقول:‏

إن ما تقوم به وزارة الكهرباء من جهود لاستمرار وصول التيار الكهربائي لكل المحافظات وعلى مدار الساعة، إنما هي جهود مشكورة، وخاصة أننا عانينا كثيراً من انقطاع الكهرباء قبل أكثر من ثلاث سنوات، لكن وبفضل الجهود المبذولة من الجنود المجهولين بتنا ننعم بنعمة الإنارة التي بات انقطاعها لا يشكل مشكلة لنا، لأنه انقطاع لا يتعدى الوقت القصير جداً، وذلك نتيجة الفاقد الذي يتم نتيجة التعدي على الشبكة في بعض المحافظات، وهنا نشير إلى الاستجرار غير المشروع وضرورة وضع الحد اللازم له لما له من تأثير سلبي على الشبكة.‏

نعود لنقول إن مشروع المرسوم الذي طرحه وزير الكهرباء أمام مديري المحافظات على غاية من الأهمية لأنه يشمل شريحة واسعة من الناس الذين لا حول لهم ولا قوة عندما هجروا من بيوتهم ولم يكن باستطاعتهم إلغاء عداداتهم، الأمر الذي فرض عليهم رسوماً وفوائد طائلة، وهذه الشريحة تنتظر من المعنيين الأخذ بعين الاعتبار ما يعانونه من ضنك العيش بعد أن عادت لهم بيوتهم التي في أغلبيتها قد تهدمت، وما ستكلفهم من مال لإعادتها ليس بالشكل الذي كانت عليه قبل الأزمة إنما لتسترهم مما كانوا يعانون من بدلات الإيجار فقط لا غير.‏

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث

عودة

Login

عودة القائمة

Cart

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية - جميع الحقوق محفوظة © 2018