الافتتاحية

كلمة الثورة أون لاين

معرضُ الكتاب الثلاثون

ثورة أون لاين- د. ثائر زين الدين:

لا يُصدِّق كثيرٌ من زملائنا الأدباء والكتّاب في الوطن العربي أن وزارة الثقافة السوريّة -على سبيل المثال لا الحصر- استمرّت ومنذ بداية الأزمة في سورية حتى اليوم بعملها على قدمٍ وساق؛ بإصدار كُتُبِها - عن الهيئة العامة السورية للكتاب التي تجاوزت في العامين الماضيين مئتي عنوان في مختلف وجوهِ المعرفة؛
وبالعمل على تقديم الأفلام السينمائية العميقة، التي ربّما قلّ عددها قليلاً وفي تقديم العروض المسرحيّة وإقامة معارض الفن التشكيلي والحفلات الموسيقيّة وفي مقدّمتها ما تعرضُهُ دار الأوبرا من أعمال راقية؛ إلى غير ذلك من أعمالٍ، وها هي ذي اليوم تُكّللُ عملها الدؤوب الناجح بإطلاق المعرض الثلاثين للكتاب برعايةٍ كريمةٍ من السيد رئيس الجمهوريّة، حيث افتتحت المعرض السيدة الدكتورة نجاح العطار نائب رئيس الجمهورية للشؤون الثقافية والذي بدا كعرسٍ وطنيٍ يثبتُ للدنيا كلها أن الوطن أقوى من الظلاميين.‏

أكثر من مئتي دار نشر سوريّة وعربيّة قدّمت أحدثَ نتاجها في أجنحةِ المعرض، وكانت نتاجات متنوّعة وغنية.. وقد شاركنا كهيئة عامة سوريّة للكتاب بنحو 1370 كتاباً ضمّت إصداراتنا منذ 2009 حتى اللحظة وتنوّعت في وجوه المعرفة كافة، وقد ضمّت الكُتب الناطقة؛ أو المُسجّلة على أقراصٍ مُدمجة، والتي تيسّرُ وصول المعرفة والمتعة لمن لا يرغب بالقراءة، وذلك عن طريق السماع، ولمن لا يستطيع القراءة من أصحاب الاحتياجات الخاصة، أو مصابي الحرب، بالإضافة إلى الكتب التي فازت بجائزتي حنّا مينة ود. سامي الدروبي...‏

والجميل في الأمر أن معرض الكتاب ليس مجرّد مَعرض بل هو تظاهرة ثقافيّة شاملة تُحسب لوزارة الثقافة.‏

ذلك أن عشرات حفلات توقيع الكتاب رافقت المعرض، وعشرات المحاضرات والندواتِ والعروض المسرحيّة والسينمائية، وأنشطة الأطفال وما شابه مما يصعبُ إحصاؤه...‏

إن هذا المعرض يثبتُ بما لا يقبل الشك الشعار الذي طرحته الوزارة:‏

مجتمعٌ يقرأ... مجتمعٌ يبني...‏

وهو مؤشرٌ واضحٌ على أن المشهد الثقافي في سورية - إن كانَ قد تعثّرَ قليلاً - إلا أنّه عادَ لينهضَ من جديدٍ وبطاقةٍ حيويّة تثبت أن هذا الشعب عريق في دروب الحضارة والمعرفة...‏

 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث

عودة

Login

عودة القائمة

Cart

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية - جميع الحقوق محفوظة © 2018