الافتتاحية

كلمة الثورة أون لاين

العاشر من أيار.. وصباح النصر

ثورة أون لاين- محرز العلي :

صباح العاشر من أيار ليس ككل الصباحات عند السوريين الشرفاء لما حمله من أخبار ميدانية ورسائل ردع موجهة للكيان الصهيوني حيث لم يمرالعدوان الإسرائيلي دون رد مزلزل سيكون بداية لقواعد اشتباك جديدة وليكون ذلك الرد الرسالة العسكرية والسياسية الثانية التي أبلغها الجيش العربي السوري للعدو الغاصب بعد اسقاط طائرة اف-16 سابقاً.
الرد السوري فجر العاشر من أيار شكل نقلة نوعية في مواجهة الاعتداءات الإسرائيلية وبعث برسالتين هامتين أولها أن صواريخ العدو ومن خلال تصدي دفاعاتنا الجوية وإسقاط هذه الصواريخ قبل بلوع هدفها هذه الصواريخ لن تحقق أوهام العدو الإسرائيلي ولن يعد لها تلك القيمه التي كان يفتخر بها قادة العدو أما الرسالة الثانية مفادها أن سورية وبعد أكثر من سبع سنوات من مواجهة الإرهاب لديها من القوة والامكانيات التي تستطيع من خلالها ضرب القواعد العسكرية الإسرائيلية في أرض فلسطين المحتلة وفي ذلك قوة ردع للعدو الإسرائيلي ربما لم يحسب لها حساباً في الماضي.
العاشر من أيار ومن خلال التصدي البطولي للغطرسة الإسرائيلية وتحقيق إنجاز استراتيجي في هذا المجال شكل انتصاراً عسكرياً ومعنوياً تجلى في الحالة المعنوية التي عاشها السوريون حيث كانوا يتابعون تصدي دفاعاتنا الجوية للصواريخ الإسرائيلية من على شرفات المنازل والأسطح بينما فتحت الملاجىء في المستوطنات الإسرائيلية وهذا بحد ذاته يعطي رسالة للعالم أجمع تؤكد إرادة السوريين وعزيمتهم على مواجهة الإرهاب وداعميه والتصدي للعدوان من أي جهة أجنبية وثقتهم اللامحدودة بقوة جيشهم وحكمة قيادتهم التي تتعامل مع فصول الحرب والمؤامرة بكل شجاعة وذكاء.
الجيش العربي السوري جدد التأكيد في العاشر من أيار ومن خلال الردع وتغيير قواعد الاشتباك مع العدو الإسرائيلي أن اليد التي تمتد على سورية لزعزعة أمنها واستقرارها ستقطع فكل التحية لرجال الجيش العربي السوري الذي عاهدوا فصدقوا وهنيئاً للشعب السوري بهذا الانجاز الكبير الذي يضاف إلى إنجازات جيشنا الباسل في حربه على الإرهاب وأسيادهم حيث باتت هذه الإنجازات مصدر فخر وعز لكل السوريين الشرفاء حيث يتجلى ذلك بالفرحة الغامرة على وجوه كل المواطنين الذين يبادلون بعضهم التحية بصباح النصر .
 

 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث

عودة

Login

عودة القائمة

Cart

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية - جميع الحقوق محفوظة © 2018