الافتتاحية

كلمة الثورة أون لاين

مدارس بالسويداء يتعثر مشروع بنائها

ثورة أون لاين:

ما زالت مشاريع بناء 7 مدارس في محافظة السويداء متعثرة ولم تدخل الاستثمار بالرغم من مضي سنوات عديدة على المباشرة بها، حيث إن نسب الانجاز في هذه المشاريع التي تشمل مدارس في مدن وقرى صلخد، عرمان، عرى، الغارية، ذيبين، بارك ، حزم، وترميم الثانويتين الصناعيتين في كل من شهبا وصلخد،

فنسب الانجاز في المشاريع المذكورة آنفا تراوحت بين 13 % و81 % مع وقف التنفيذ، وبلغت قيمة الإنفاق عليها 102 مليون ليرة من قيمها العقدية البالغة 206 ملايين وفق القيم العقدية لعامي 2010 و2011 ، فيما يتطلب اليوم لاكمالها مبالغ تتجاوز 138 مليون ليرة وفق تقديرات الجهة المعنية.‏

رئيس دائرة التخطيط في مديرية الخدمات الفنية المهندس أدهم وهاب عزا أسباب تعثر تنفيذ هذه المدارس إلى غلاء أسعار المواد واليد العاملة والمحروقات ووجود بعضها في مناطق غير آمنة ما أرغم المتعهدين على عدم إتمامها وتوقفها عن العمل، موضحا أنه رغم محاولات المديرية بالتواصل مع المتعهدين لايجاد حلول بموجب البلاغات التي صدرت عن رئاسة مجلس الوزراء بفروقات الأسعار لكن مصيرها كان الفشل ولم يتم التوصل لاتفاق، لافتاً الى انه بعد تشكيل لجنة المتابعة الوزارية في محافظة السويداء بالقرار رقم 108 تاريخ 14-1-2018 تم عقد اجتماع بالمحافظة مع المتعهدين لمتابعة المشاريع المتعثرة وبناء عليه قام الفنيون والمشرفون على تلك المشاريع بالكشف الحسي على كل المواقع وحصر الأعمال المنجزة والمتضررة والمتبقية وبشكل تفصيلي وإعداد كشوف تقديرية بجميع الأعمال التي تتوافق مع أسعار التوازن السعري المعتمدة مركزياً من مجلس الوزراء وإعداد استمارة لكل مشروع تبين تفاصيله ليتم عرضها على اللجنة الوزارية لاتخاذ القرار المناسب للوصول إلى حل لمتابعة الأعمال فيها.‏

وأشار إلى أنه جرى إعداد مقترحات من قبل المديرية للحل تضمنت بالنسبة للأبنية التي يمكن استلامها على الوضع الراهن وتشمل مدارس صلخد وعرمان للتعليم الأساسي وعرى وحزم وذيبين للتعليم الأساسي للحلقة الثانية ومدرسة الفنون النسوية في الغارية، إما فسخ العقد مع المتعهدين وتنظيم عقد جديد بالتراضي مع نفس المتعهد بالأعمال المتبقية وفق أسعار التوازن السعري أو تسليمها لشركات القطاع العام وفق الأنظمة والقوانين، أما بالنسبة للأبنية التي لا يمكن استلامها على الوضع الراهن لوجود معوقات وأضرار مادية بالأعمال المنجزة وتشمل مدرسة بارك وترميم الثانويتين الصناعيتين في شهبا وصلخد، فالمقترح كما يقول وهاب إما فسخ العقد وتنظيم عقد جديد بالتراضي مع الأخذ بعين الاعتبار الأعمال المنجزة والمتضررة أو سحب الأعمال وتسليمها لشركات القطاع العام.‏

رئيس دائرة الأبنية المدرسية في مديرية التربية بالسويداء المهندس بهاء جربوع بين أنه تم إرسال كتب من وزارة التربية لمتابعة مشاريع أبنية المدارس المتعثرة مع مديرية الخدمات الفنية ولغاية تاريخه لم يطرأ أي تعديل على واقعها.‏

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث

عودة

Login

عودة القائمة

Cart

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية - جميع الحقوق محفوظة © 2018