الافتتاحية

كلمة الثورة أون لاين

أهلا بكم في مدينة الفينيقين القديمة "القدموس"

ثورة اون لاين :

إنها واحدة من المناطق القليلة التي لم تصل إليها ألسنة التلوث ومازالت تحتفظ بجوها النقي الذي أهلها لأن تكون المنطقة المناسبة لمعالجة مرض السل حيث اختيرت لبناء مشفى لمرض السل قبل أن يختفي هذا المرض نهائيا من سورية وتقفل المشفى،دعونا نتعرف أكثر على بلدة "القدموس"

بالنسبة لاسم البلدة فقد أخذته من الملك الفينيقي "قدموس" ابن ملك "صور" وشقيق الملكة "أوربا" الذي استقر في هذه المنطقة الجبلية وأسس منها مدينة فينيقية قديمة عرفت باسمه "قدموس".

ترتفع بلدة "القدموس" عن سطح البحر حوالي 950 متر في أرضها العادية وفي قممها الجبلية يصل الارتفاع لحوالي 1150 متر وتتميز بمناخها العليل وهوائها النقي فهي ماتزال بعيدة عن التلوث بكافة أشكاله وأنواعه وفعلا هوائها يرد الروح ويشرح الصدور خصوصا في فصل الصيف الذي تكون فيه الحرارة معتدلة خلافا لباقي المناطق وهذا سببه ارتفاعها عن سطح البحر.

تتميزالقدموس  بطبيعتها الجبلية الساحرة وجبالها التي تكسوها غابات السنديان والصنوبر والبلوط وتنتشر على السفوح والمدرجات الأشجار المثمرة مثل التفاح واللوز والزيتون وغيرها مكملة الغابات الطبيعية على السفوح بمشهد رائع اخاذ يفوق الوصف بجماله، ولموقع  القدموس  أهمية كبيرة في المنطقة فهي تتوسط جبال وغابات وبلدات على القمم أو في الوديان والسهول وتنتج القدموس شتى أنواع الفاكهة والخضروات المتميزة، وتتمتع المدينة بمناخ معتدل جميل في فصل الصيف، وبارد في فصل الشتاء وتتساقط الثلوج بغزارة وتغطي المدينة والجبال المحيطة.

وقد كشفت دائرة أثار طرطوس عن تمثال حجري محطم إلى ثلاث قطع من الحجر الكلسي القاسي

القطعة الأولى من التمثال تمثل جزءاً من الوجه مع قسم من الصدر، والقسم الثاني يتمّم القسم الأول، أما القسم الثالث فيمثل جزءاً من القسم السفلى للجسم مع الأرجل بوضعية الوقوف ويظهر قرص الشمس في اليد اليسرى.

ومن المعتقد ان  يكون التمثال للإله ملكارت (ملك القارات ملك القرية)، الذي يمثّل إله القرية، ويعود إلى فترة الحضارة السوريّة في القرن 4 ق.م، والتي كانت تسيطر حضارتها على سواحل المتوسط بغناها الاقتصادي والتجاري؛ مبيناً وجود مزيج من الفنون الحضارية السوريّة والإغريقية في التمثال، حيث تسريحة الرأس السورية المحلية في تلك الفترة واللباس يعود للنمط الإغريقي، وخاصةً قرص الشمس الموجود في وسط التمثال من الجهة اليسرى.

هذه البلدة الرائعة غنية  بمكنوناتها وكنوزها الأثرية والطبيعية فأهلا بكم في مدينة الفينيقين "القدموس".

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث

عودة

Login

عودة القائمة

Cart

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية - جميع الحقوق محفوظة © 2018