الافتتاحية

كلمة الثورة أون لاين

رؤية تنظيمية و إدارية لموسم سياحي متوازن على شواطئنا

ثورة اون لاين – نهى علي:
بدأ الموسم السياحي ومعه حلقات الجدل التقليدي التي تتداول حزم الأفكار التي يدفع بها أصحابها من أجل الوصول إلى حالة من التوازن بين مقدّم الخدمة السياحيّة ومتلقّيها.
وقد استأثرت الاستثمارات السياحية الشاطئية بحيّز أكبر من الاهتمام والتداول في ذروة الموسم السياحي الذي يشتدّ فيه الطلب على الخدمة السياحية بأشكالها وأنواعها المختلفة بالتوازي مع بلوغ الارتياد السياحي حدّه الأقصى في هذه الفترة من السنة ولاسيما خلال شهري تموز وآب، ومن الطبيعي أن تشغل مشروعات الاستثمار السياحي وعجلته وأسس الترخيص للمنشآت وأداء المنشآت وجودة خدماتها وأسعارها والخريطة الاستثمارية للشريط الساحلي حيزاً واسعاً من دائرة الاهتمام بما يعكس مؤشرات الواقع السياحي، وآليات تنشيط الحركة السياحية بكل أنماطها وأشكالها بما يحقق الاستثمار الأمثل للمقومات السياحية.
وتشير آراء المتابعين والمهتمين بالشأن السياحي إلى أهمية اعتماد آليات فاعلة لضبط أسعار المطاعم السياحية ومراقبة المنتج السياحي وتشديد الرقابة على المأكولات التي تقدمها المنشآت ووضع خريطة سياحية في المدينة، والتأكد من أن المنشآت السياحية البحرية تراعي شروط الترخيص السياحي لحماية الواجهة البحرية للمدينة وتهيئة البنى التحتية المؤهلة لسياحة جيدة.
فيما يشي آخرون إلى ضرورة الإسراع بإعادة تقييم المشروعات السياحية في مختلف مناطق السياحة الشاطئية لدى محافظتي الساحل، وإعادة دراسة مشكلة تأجير الشاليهات وعدم السماح للمنشآت السياحية العامة والخاصة بامتلاك الشاطىء أمام المنشأة والإسراع بإصدار محددات وأسس لتحقيق الاستثمار الأمثل للشاطئ وتوصيفه كاملاّ، من خلال جرد كل المنشآت السياحية في المحافظة المستثمرة فعلياً على أرض الواقع، بالتوازي أيضاً مع تقييم عمل وأداء المنشآت، وبما يخص حماية البيئة الشاطئية، لا بدّ تكثيف وتسريع وتيرة إنجاز مشروعات حماية وتنمية البيئة البحرية وتنظيف المنطقة الشاطئية."
 و يحمّل هؤلاء وزارة السياحة مسؤولية إدارة السوق السياحي" حتى بأدقّ التفاصيل على اعتبار أنه سوق غير منضبط يخضع لمعايير ذاتية تتعلّق بملاءة متلقي الخدمة، بحيث يحدث الأغنياء وميسوري الحال، ذوبعة من العرف والسلوك من قبل أصحاب المنشآت، يبعد الآخرين عن إمكانية الاستفادة من مقومات السياحة – حتى الشعبية – التي تزخر بها البلاد.
 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث

عودة

Login

عودة القائمة

Cart

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية - جميع الحقوق محفوظة © 2018